+††±منتديات وشـات افـــا كـاراس±††+
اهلا بيك زائرنا العزيز نورت منتديات الانبا كاراس
انت لم تسجل بعد يسعدنا ان تسجل لتري كافة مواضيع المنتدي
ونتمني لكم دوام الاستفادة +††±منتديات وشـات افـــا كـاراس±††+

+††±منتديات وشـات افـــا كـاراس±††+
 
الرئيسيةالمجلةس .و .جالتسجيلدخول
  اهلا بكل الاعضاء والزائرين يارب المنتدى ينال اعجابكم ونشوف مشراكاتكم معانا ولا تبخلو بلردود والمشركات اتمنالكم اقامه سعيده فى بتكم التانى واللى يحب يشرف فى اى قسم يحبه يكتب طلب فى قسم طلبات الاعضاء

شاطر | 
 

 وكان الله مع يوسف فصار رجلا ناجحا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mena tito
مشرف
avatar

موهبتك : الكمبيوتر والموبيلات
شفيعك مين : مارمينا والبابا كيرلس والانبا كاراس
الأية الذهبية : كونوا بسطاء كالحمام وحكماء كالحيات
النوع : ذكر عدد المساهمات : 2238
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: وكان الله مع يوسف فصار رجلا ناجحا   السبت سبتمبر 18, 2010 12:30 am

وكان الله مع يوسف فصار رجلا ناجحا




بطاقة تعارف

المكان: كنعان مصر.

- الأب: يعقوب أبو الآباء.

- الأم: راحيل الزوجة المحبوبة لأبيه يعقوب.

- المهنه: راع ثم عبد ثم متهم سجين ثم حاكم على مصر.

- الزوجة: أسنات بنت فوطى فارع كاهن أون.

- الأولاد: منسى وأفريم.

- الأخوه: أحد عشر أخاً.

- المكانة الإجتماعية: ابن محبوب لأبيه، ومن الجميع، وناجحاً
.
- وزناته ومواهبه: حكيم ومفسر للأحلام، وحسن التدبير.

- كان عمرة 17 سنة حينما أرسله أبوه إلى شكيم لإفتقاد أخوته.
- قضى 11 سنة عبداً فى مصر فى بيت فوطيفار، وكان الرب معه.
- قضى 2 سنة فى السجن لأجل أمانته.

- كان عمره 30 سنة حين عُين ثانياً فى الرتبه بعد فرعون كأفضل وزير تموين عرفته مصر.

- موته بعد عمر 110 سنة ودفن فى مصر.

إنه يوسف الصديق، ذلك الولد المدلل عند أبوه يعقوب الذى أثار حقد أخوته له بسبب أنه ميزه عنهم، أما يوسف فكان أمانه مرتبطاً بمعاملة والده المتميزة له عن بقية أخوته.

يوسف يفقد أمانه :

كان الله يريد ليوسف حياة مختلفة عن تلك التى نمى فيها فى بيت أبيه. كان الله يريد أن يعلم يوسف أن أمانه ليس فى محبة أبيه ووجوده فى أرضه ولكن الأمان فيه هو. لذلك سمح الله ليوسف أن يمر بمراحل مؤلمة لكى يعلمه الدرس:

المرحلة الأولى: فقد أمانه الذى كان يجده فى محبة أبيه عند بيع عبدا وذهب إلى أرض مصر الغريب.
المرحلة الثانية : فقد أمانه الذى كان يجده فى محبة سيده فوطيفار الذى جعله مسئول عن شئون بيته ووضعه سيده فى السجن.

المرحلة الثالثة: فقد أمانه الذى وضعه فى رئيس السقاة حين فسر له حلمه وطلب منه أن يذكره أمام الملك ولكن رئيس السقاة نسى يوسف لمدة عامين كاملين. أراد الله أن يعلم يوسف درساً غالياً لذلك سمح أن يمر بصعوبات مؤلمة فى حياته وكان الدرس يستحق، فقد تعلم يوسف الدرس، ألا يجعل أمانه وراحته فى الآخرين ولكن فى الله فقط.
- أنتبه: ترى أين تضع أنت أمانك هل فى الناس أم فى المال أم فى علاقة حب أم فى المركز والشهرة أم فى نجاحات العمل... أمانك يجب أن يكون فى الله وحده الذى يحبك وإن لم تتعلم هذا الدرس فلن يهدأ الله حتى تتعلمه. سوف يخترق حياتك بأمور وتحديات كما فعل مع يوسف لتخرج منها واثقا فى الله و يصبح هو مصدر أمانك الوحيد.

1- أمانة يوسف فى روحياته:

- كان شعاره: "كَيْفَ أَصْنَعُ هَذَا الشَّرَّ الْعَظِيمَ وَأُخْطِئُ إِلَى اللهِ" (تك9:39).
- "أَنْتُمْ قَصَدْتُمْ لِى شَرّاً أَمَّا اللهُ فَقَصَدَ بِهِ خَيْراً لِكَىْ يَفْعَلَ كَمَا الْيَوْمَ" (تك 20:50).
- هروبه من الخطية تاركاً ثوبه. (تك 12:39).
- إهتمامه بخلاص نفسه. (تك 10:39). 61503;خوفه من الله "أَنَا خَائِفُ الله" (تك 18:42).
- إحتماله ظلم أخوته، رغم ذهابه للأطمئنان عليهم.
- إحتماله ظلم وإفتراء زوجة فوطيفار عليه.
- أمانته دفعته أن يكون الرجل الثانى بعد فرعون الذى قال له: "فَبِدُونِكَ لاَ يَرْفَعُ إِنْسَانٌ يَدَهُ وَلاَ رِجْلَهُ فِي كُلِّ أَرْضِ مِصْرَ" (تك 44:41).
- فى تفسيره للأحلام وجَّه نظر الجميع إلى الله. فهو الذى يعطى وهو الذى يجاوب بسلامة فرعون. (تك 16:41).
- رقة أحشاؤه "فَتَحَوَّلَ عَنْهُمْ وَبَكَى" (تك 24:42, تك 30:43, تك 2:45, تك 14:45).
- لقد كان يوسف شاباً قوياُ فى روحياته، قوياً فى علاقته بالله، واضعاً نفسة أمام الله كل حين، قوياً فى إتكاله على الله. تاركاً حياته لله يقوده من موقف إلى موقف، وفى مكان إلى مكان حتى وصل به إلى الملك، فصار الرجل الثانى بعد فرعون، لأجل أمانته فى طهارته وعفته فى روحه وجسده ونفسه.

2- أمانة يوسف فى شريعة إلهه:

عاش يوسف عارفاً شريعة إلهه. حافظاً للوصايا. عابداً الرب بقلب طاهر. متمسكاً بوعود الرب مع أبائه بقلب قوى.
أمثلة لأمانته فى الشريعة :
1- تنفيذ الوصية (لا تزن) رغم الظروف المهيئة فى منزل فوطيفار وإلحاح زوجة فوطيفار مراراً وتكراراً. لكنه فى إصرار هرب فى كل الدائرة تاركاً ثوبه محتفظاً بطهارته وعفته محتملاً كل ما يأتى عليه حتى لو كان السجن.
2- تنفيذ وصية (لا تنتقموا لأنفسكم) عاش مسامحاً لأخوته غير مجازٍ عن شر بشر. بل أكرم أخوته وعالهم هم وبنوهم، ولم يعاملهم حسب أعمالهم وتصرفاتهم حين ألقوه فى الجب وباعوه للأسماعيليين.... (تك 22:45, تك 19:50).
3- عاش يوسف شريعة إلهه أميناً فى قلبه أينما ذهب، وهذه بعض المواقف:
أ- فى بيت أبيه فى طهارة وطاعة وعفة.
ب- مع أخوته فى إلقائه فى الجب.
ج- فى عبوديته فى بيت فوطيفار.
د- فى السجن مع رئيس السجن والمسجونين.
ه- فى تدبيره شئون مصر أيام المجاعه.
و- مع إخوته بعد وفاة يعقوب أبيه.

3- أمانة يوسف على وزناته:

عاش يوسف أميناً على وزناته تاجر فيها فربح لنفسة وللآخرين.
- وزنة الفكر: حفظ فكره طاهراً مقدساً. استثمره فى تدبير حياة شعب مصر أيام المجاعة فى توفير القمح فى المخازن وبيعه للمصريين مرة بالفضة ومرة بالمواشى، ومرة بالأرض وهكذا تاجر فى وزنة الفكر لإحياء شعب بأثره.
-وزنه الجسد: حفظ جسده طاهراً نقياً فى أمانة كاملة. أدى كل عمل يسند إليه فى كل مراحل حياته بأمانه تامة، وكان إنساناً مثالاً للعفة وطهارة الجسد.
- وزنة الوقت: كان يوسف أميناً فى إستثمار وقته فى الإيجابيات، لم يضيع وقته فى كيف يجازى أخوته حسب شرهم، ولم يضيع وقته فى الدفاع عن نفسه فى قضية زوجة فوطيفار، ولم يضيع وقته فى السجن، بل كان يحوِّل كل الوقت لإتمام خطة الله فى حياته، وخدمة الآخرين ومحبته، لهم فى كل مراحل حياته.
- وزنة السلوكيات: سلك يوسف بإستقامة قلب، وإيمان ثابت فى الله. وحفظ لوصاياه. غير متأثر بالأجواء المحيطة به سواء فى بيت فوطيفار. أو فى السجن أو فى مصر فى مملكة فرعون، هكذا عاش يوسف أميناً على وزناته متاجراً دائماً فى كل ظروف حياته، مهدفاً الحياة فى وضوح كامل. فباركه الرب وكان ناجحاً فى كل ما تمتد إليه يديه.

4- يوسف أمين فى أسرته:

- طاعته لأبيه فى إرساله لافتقاد سلامة إخوته. (تك 13:37).
- "أنا طالب إخوتى" شعار محبتة لإخوته. (تك 16:37).
- محبته لأبيه " وَقَعَ عَلَى عُنُقِهِ وَبَكَى عَلَى عُنُقِهِ زَمَاناً" (تك 29:46).
- أعطى يوسف طعاماً لأبيه وأخوته وكل أولادهم فى المجاعة. (تك 12:47).
- صفحه عن أخوته بعد موت أبيه، وعدم المجازاة عن شر بشر (تك 19:50).
- محبته لأخوته حتى بعد وصوله الرجل الثانى فى مصر بعد فرعون "وَرَفَعَ حِصَصاً مِنْ قُدَّامِهِ إِلَيْهِمْ.وهم يأكلون" (تك 34:43).
- كان انساناً باراً بأبيه، وهذا ماحدث حينما استضافه فى مصر وقدمه لفرعون، ولم يستحى - وهو فى مركز عالى أن يكون أباه وإخوته مجرد رعاة، إعالته لأبيه وأخوته طوال فترة المجاعة رغم مافعلوه به من شر وخيانه، فكان لايكافئ الشر بالشر، ولا ينتقم لنفسه (تك 22:45).
- إحترامة لأبيه "وَسَجَدَ (يوسف) أَمَامَ وَجْهِهِ (أبيه) إِلَى الأَرْضِ" (تك 12:48).
- طاعته لوصية أبيه ودفن جسده بعد موته فى مغارة حقل المكفيله (تك 13:50).
- كان حساس المشاعر، فقد بكى تأثراً وحباً فى مواقف عديدة.
- لم يدافع عن نفسه عندما ألقاه إخوته فى البئر، أو حين باعوه للأسماعيليين وأمام ظلم امرآة فوطيفار له، وترك الله يدافع عنه "الرَّبُّ يُقَاتِلُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ تَصْمُتُونَ" (خر14:14)
مما سبق يتضح أن يوسف كانت علاقته بأسرته بالكبير والصغير علاقة محبة وصفح واحتمال وعطاء بلا حدود. غير ناظر إلى أفعالهم أو سلوكهم. لكنه نظر إلى الله الذى بيده حياته ومستقبله، لذلك أعطاه الرب نجاحاً فى كل ما تمتد إليه يديه.

5- يوسف أمين فى علاقاته:

- علاقته بأخوته يفتقدهم. (تك 37).
- علاقته بفوطيفار وخدمته الأمنية فى بيته (تك 3:39).
- علاقته الأمينة مع زوجة فوطيفار (رغم عدم إستقامتها).
- علاقته الأمينة مع رئيس السجن وكل المسجونين (تك 22:39).
- علاقته الأمينة القوية مع رئيس السقاه، ورئيس الخبازين فى السجن، والاهتمام بهم والسؤال عنهم "لِمَاذَا وَجْهَاكُمَا مُكْمَدَّانِ الْيَوْمَ؟" (تك 7:40).
- علاقته الأمينه بفرعون وكل من حوله حتى جعله الرجل الثانى فى كل أرض مصر.
هكذا يتضح مما سبق أن يوسف كانت علاقاته بالآخر مهما كان هذا الآخر من جنسه أو غريب الجنس، صغيراً أم كبيراً، عبداً أم حراً، فى بيت أبيه أو فى العبودية أو فى السجن أو هو الرجل الثانى بعد فرعون فى مصر.
كلها علاقات أمينة ومودة ومحبة وإحتمال، معطيا لنا مثالاً كيف يكون الإنسان الذى يعرف الله فى علاقاته بالآخرين.

6- فوائد روحية من حياة يوسف الصديق:

1- حياة الإنسان هى فى يد الله، وليست فى يد الناس، فلا يهمنا ما يدبره الناس لنا من شرور، وإنما ما يريده الله لنا.
2- لا تتعبنا البداية المؤلمة، المهم هو النهاية السعيدة "نِهَايَةُ أَمْرٍ خَيْرٌ مِنْ بَدَايَتِهِ" (جا 8:7).
3- ما حدث ليوسف كان بركة له وتأديباً لأبيه وإخوته.. فالرب لم يمنع عنه التجارب، وإنما كان معه فيها.. لم يخرجه منها وإنما حفظه داخلها "وَكَانَ الرَّبُّ مَعَ يُوسُفَ فَكَانَ رَجُلاً نَاجِحاً" (تك 2:37).
(منقول للامانه)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت المسيح
+( قبطى درجة اولى )+
+( قبطى درجة اولى )+
avatar

موهبتك : تاليف اشعار
شفيعك مين : ابو سيفين
الأية الذهبية : كل الاشياء تعمل معا للخير
النوع : انثى عدد المساهمات : 1478
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: وكان الله مع يوسف فصار رجلا ناجحا   الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 11:45 pm

توضيح راااااااااااااائع ميرسى يامينا ربنا يباركك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mena tito
مشرف
avatar

موهبتك : الكمبيوتر والموبيلات
شفيعك مين : مارمينا والبابا كيرلس والانبا كاراس
الأية الذهبية : كونوا بسطاء كالحمام وحكماء كالحيات
النوع : ذكر عدد المساهمات : 2238
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: وكان الله مع يوسف فصار رجلا ناجحا   الأربعاء سبتمبر 29, 2010 3:53 am

ميرسى لمرورك مارى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وكان الله مع يوسف فصار رجلا ناجحا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
+††±منتديات وشـات افـــا كـاراس±††+ :: منتتدى الكتاب المقدس :: قسم شخصيات من الكتاب المقدس-
انتقل الى:  
الساعة الأن القاهرة (مصر)
جميع الحقوق محفوظة لـ+††±منتديات وشـات افـــا كـاراس±††+
 Powered by منتديات الأنبا كاراس ®http://ava-karas.yoo7.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010